قصيدة بدون عنوان


يا من اُداوي شوقي إليـها بقربها
اَما تذكري القلب السقيم الوالِها ؟

أتـُرى نسيتِ مُحبا قد عَصَفـتِ به
في لـَحظِ إخباتٍ يرامُ سلامُـها

دَكـَّت سِهامُكِ قلبي المجروح ما
فتئت تحاوره بِحَـدِّ نِصالها

فغدا عذابٌ أن تـَصُكَّ مسامعي
كلماتُ مَن وُسِمَت بعذب كلامها

وغدوتِ مني كالسماء من الثرى
والغربُ من هذي السماء وشرقها

حتى استحالَ الحال بي يا حسرتي
لما بَصرتُ بها تـَشُد رحالهـا

أولَتـنِي الليل الطويل وشَعرها
ومَشَت ووحدي لم أزل في إثرها

غابت الى الظلماء غاصت بجوفها
لم تنظُر القلب الكسـير وراءها

يا قلـبُ إن رُمتَ الهيام بحسنها
فاحذر وغـُضَّ الطرف عن أقوالها

فاليوم حبٌ، واشتياقٌ، ولوعةٌ
(وكذا تقولُ وُربَّ ما يحلو لها)

لكن حالَكَ في غدٍ يُرثى لها !

لا تبتئس يا قلبُ وارقـُب عَودَها
فهواها..لَـكَ الهواء
وهواك أنت هَواؤها

4 تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    ما شاء الله عنك اخي .. تكتب الشعر الفصيح بصورة ممتازة .

    كل الإحترام ..

  2. السلام عليكم
    يا أخي هل هي كلماتك بصدق

    ان كلماتك جميله جدا جدا جدا
    ولغه قويه جدا
    واستغربت بهذا الزمن ويوجد ذكور يكتبون شعر قوي :)
    موفق يا معاذ

    أكمل بكتابتك الراقيه
    والسلام عليكم

  3. أهلا وسهلا بكم واشكركم لمروركم الطيب :)

  4. يا سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام شاعر الترليون هههههههههههههههه

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!

%d مدونون معجبون بهذه: