محمد الكرد، هل حقًا له ميول جنسية غير سوية، وهل يجب أن يعنينا ذلك؟

هذا نص فيديو قمت بتحضيره للتعليق على هذه القضية بعد أن أثيرت في شبكات التواصل في 18.6.2022

لمشاهدة الفيديو على يوتيوب: هنا

او قناتي على تليجرام (أنشر فيها كل جديدي) ـ هنا

—–

نص الفيديو لمن يفضل القراءة بدل المشاهدة

(بالعامية الفلسطينية لكن سهلة لغير الفلسطينيين)

وصلتني كثير رسائل بتسألني عن موضوع محمد الكرد والاتهامات بأنه شاذ جنسيًا لا بل أنه يروّج للشذوذ ويطبّعه في الداخل الفلسطيني والقدس.

وصفحات عليها تفاعل كبير كتبت عن الموضوع، منها صفحات انحذفت مباشرة بعد ما نشرت.. مثل صفحة الفيروس الي كان عليها 35 ألف متابع !

ويبدو الموضوع أخذ أصداء وانتشر ، لذلك قررت أفحص الموضوع..

قبل ما أبدا بدي أشدد أنه هدف الفيديو هذا مش كشف حقيقة محمد الكرد أو فضحه .. هدفي أحكي شو نعمل بالحقيقة بعد ما نكتشفها. كيف نتعامل معها وكيف نتصرف بمتقضاها.

وكمان نقطة كثير كثير مهمة: بشكل عام غلط انه نتناول “فضيحة” شخص معين، يعني إشي بعمله بالخفاء وهو فعل خاطئ مجتمعيًا أو دينيًا، ونفضحه ونشهّر فيه.. ما دام هو أصلا مستحي فيه ومش مصرّح فيه ولا بروّجله أو بدعي انه فعل مش غلط وبكابر فيه.

في هيك حالة لازم نعمل بمبدأ الستر مش الفضح. أما في اللحظة الّي الشخص ينادي بشرعنة الفعل الخاطئ ويدافع عنه ويروّجله علنًا.. فا هون بكون واجبنا الرد عليه علنًا .

بخصوص محمد الكرد ومثليته.. للأمانة كانت عندي شكوك معينة فيه بهذا الجانب، مبنية على معرفتي بأنماط سلوكية ومظهرية عند افراد هاي الجماعة.

لكني ببساطة تجاهلتها لأنه بالنسبة إلي، أنا مش مخوّل لا أخلاقيا ولا قانونيًا ولا شرعيّا إني أحاسبه ما دام الأخ ما صرّح بالموضوع ولا اشتغل على تطبيعه وبمارسه فقط داخل مساحته الخاصة (لكن بتمنى مش بالقدس المقدسة!!)..

وكمان مش فعل أخلاقي أني أنتقده علنًا لأنه هو ما مارس الاشي علنًا ولا صرّح فيه علًنا .. حتى لو كنت متأكد أنه بمارس الفعل الوسخ المقزز المخالف للفطرة السليمة والطبيعة البشرية والشرائع السماوية وقيمنا العربية والفلسطينية.

..

لكن بما أنه اليوم يُتهم بأنه يساهم في تطبيع الش… علنًا أنا قررت أفحص الموضوع.

الحقائق

كنت كاتبها بالتفصيل لكن بديش أطيل عليكو..

محمد الكرد فعلا كان مشارك في مظاهرة أو أكثر للشواذ في حيفا، وشارك فيمؤتمر في نيو يورك لتجنيد الاموال لجمعية القوس الداعمة للشواذ في المجتمع العربي الفلسطيني بالتعاون مع جمعية People’s Forum والي ظاهر شعارها في الإعلان للحدث، وفي الصورة الي فيها محمد الكرد بالبنطلون الغريب.

المنشور انحذف من صفحة القوس بعد ما بدأ تداولها يوم أمس. لكن محمد كاين متابع الصفحة ومسجل اعجاب على عشرات المنشورات فيها وكان داعي كمان لفعالياتها.

طيب اكتشفنا الحقيقة… شو أسه ؟

  • محمد الكرد مش نبي وما ادعى أنه نبي ولا سوّق نفسه على أنه مدافع عن الأخلاق أو قيادي في التيار المحافظ والملتزم..
  • هو ببساطة وُضع رغمًا عنه في سياق كونه ابن حي الشيخ جراح وساكن في احد البيوت المهددة بالاخلاء، وبتصرف طبيعي جدًا قاوم محاولات التطهير العرقي الاحتلالي إله ولعائلته، وانشهر على هذا الأساس.
  • وعليه أنا أرفض الادعاءات بأنه محمد الكرد “استغل منصبه وشهرته وتعاطف الناس معه في قضية الشيخ جراح لترويج الشذوذ وتطبيعه”. هو لم يستغل، هو يدافع عن عدّة أشياء: عن حقه في أرضه وبيته، ويدافع عن الممارسة الشاذة ويطبّعها. نتفق معه في الأولى ونختلف معه في الثانية.
  • يعني هل كان لازم يقبل بطرده من بيته بس عشان ما نقول أنه يستغل الدعم الي حظي فيه لترويج الشذوذ الجنسي؟ طبعًا لأ.

  • ولكن هذا مش معناه أن فعله بسيط ويمكن المرور عنه. بالمرة لا.
  • سبب غضبنا أو حزننا أو صدمتنا هو أنه شخص تحوّل لايقونة في النضال، وإن كان مش بإرادته، تبين أنه يفعل ما يخالف كل منظومتنا الأخلاقية والقيمية والثقافية. احنا منتوقع الشخص الي منحبّه يكون مثلنا، يعبّر عنا، يحكي باسمنا، يحاكينا، يشبهنا، ما يختلف عنا في أمور كلنا أو الغالبية الساحقة منا مقتنعين فيها… فكم بالحري بقضية هالقد حساسة مثل الش…
  • كمان مرة، ما كنت بخوض في قضية شخصية مثل هاي. لكن الشاب ما خلاها شخصية إنما طلع فيها للعلن، طلع على أميركا يجنّد أموال لجمعية بتروج وبتطبع وبتزيّن الشذوذ والممارسات الوسخة إياها. فا هو أخرج الموضوع من سياقه الخاص للسياق العام، وبالتالي لازم نحكي عنه، مش لأنه احنا بدنا، لأنه هو بده.

طب كيف أسه نتعامل معه ؟

  • بسيطة. مندعم محمد في دفاعه عن أرضه وعن بيته ، ومنشنّع عليه دفاعه وتطبيعه للشذوذ.
  • ومنطالبه يوقف نشاطاته المروّجة للشذوذ سواء كفرد أو في نشاطات جمعيات أو مؤسسات.
  • ومنطالب بعدم إعطاؤه منصات فيها يقدّم على أنه “قيادي شاب فلسطيني”، لأنه مش هيك.. إلا إذا معظم الشباب الفلسطينيين بوافقوا يعتبروه من قياداتهن بعد ما عرفوا عنه هاي المعلومة.
  • هذا كله مش معناه طبعا شرعنة الاعتداء عليه، لا جسديًا ولا لفظيًا ولا إلكترونيًا. الشاب اذا كان يرتكب الفعل المنكر إياه، فحسابه عند ربه، لا أنا ولا أنت ولا هو مخوّل بمحاسبته أو معاقبته. لكن كلنا مخولين بل مطالبين بإنكار فعله ومطالبته بالرجوع عنه والكف عن تطبيعه.
  • في فرق بين ممارسة الشيء بالخفاء وانت مستحي فيه.. وبين أنك تطلع على المحافل الدولية تدافع عنه !

طب ليش كل هيك؟

  • ببساطة لأنه الشعب الّي يسقط أخلاقيا رح يسقط وطنيًا.. الّي بفرّط في القيم ، حتمًا رح يفرّط في الأرض..
  • قضية دينية لأنه احنا كمسلمين (ومحمد مسلم!) الدين لا يقل أهمية عن الوطن، ببساطة لأنه ديننا بحثنا على حماية أوطاننا بل الموت دفاعا عنها. فا سقوط الدين من المعادلة، ومعه التعاليم الدينية ومنها رفض الممارسات الشاذة وغير السوية، معناه سقوط عقيدتنا، ومبادئنا، وخصائصنا الثقافية.. معناه سقوطنا كأفراد، وسقوطنا كمجتمع، وطبعا سقوطنا كشعب.. والشعب الساقط مش رح يطالب بأرض ولا بسيادة ولا بحريّة… يمكن غير حريّة الذكر بممارسة الجنس مع ذكر آخر !!! 

تحياتي

معاذ خطيب

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!