صدورٌ عاريةٌ على شواطئ غزة!

مقالة رائعة كتبها صاحب ضمير حي… لاحظوا موقف الجبهة الذي يظهر في المقال والذي نشروه في موقعهم.. يا ترى بعد ما عرفوا الحقيقة (خاصة السيد فاروق مواسي)، هل سيطبعوا تنويها بأنه تم التحقق من المزاعم التي نشرت سابقا وتبين انها غلط أو مغلوطة؟

 

د. فايز أبو شمالةد فايز ابو شمالة

أقسم بالله العظيم أنني قد شاهدت قبل يومين صدوراً عارية على شاطئ بحر غزة! ولم أنفعل، ولم أتوتر، ولم تنتابني نوبات تشنج، وكان الأمر بالنسب لي طبيعياً جداً، ومألوفاً، ولم أر أحداً على شاطئ البحر يغضب، أو يثور، أو يتدخل، أو تأخذه الحمية، أو يعترض.
أقدم هذه الشهادة المعززة بالقسم عبر وسائل الإعلام؛ كي أجيب على تساؤل جاءني عبر البريد الإلكتروني من الشاعر المبدع الأديب الدكتور فاروق مواسي، وهو يقول:

صديقي العزيز، ولك تحيتي ومحبتي…
ورد في مقالة في موقع الجبهة عندنا (فلسطين 48) ما يلي:" ما يجري في قطاع غزة مثل منع الرجال من الجلوس على شاطئ البحر بصدور عارية، وحظر مصففي الشعر الذكور العمل في صالونات الحلاقة التي ترتادها النساء، وعدم السماح للنساء بتدخين النرجيلة في المقاهي، وعدم السماح بالغناء في الأعراس بأغانٍ وطنية، أو عاطفية، وإلزام المحاميات بارتداء اللباس الشرعيّ في المحاكم، وعدم ارتداء البنطلون، وإغلاق دور السينما، والنوادي المختلطة، وحرق المخيمات الصيفية لأطفال فلسطين الذين عانوا من الحرب والحصار، وغير ذلك من قرارات ظلامية بعيدة عن حضارة شعبنا ووعيه، وهي بلا شك محاولة لجرّ هذا الشعب باسم التزمت الديني إلى قرون مظلمة خلت".
يختتم الدكتور مواسي رسالته قائلاً: أشكرك إذا تبيّنت لنا الحقيقة، حتى يجيء الحق.

أجبت في بداية مقالي عن منع الرجال من الجلوس على شاطئ البحر بصدور عارية، أما عن حظر مصففي الشعر،

فإنني أزعم أن لا رجل شريف، أو فلسطيني حر في غزة يقبل على ابنته، أو أخته، أن تستسلم بين يدي رجل غريب، وترخي مفاصلها وهو يصفف لها شعرها، ولو تم ذلك، لطلق أي رجل شهم زوجته ثلاثاً، فالناس في غزه لها شرف، وكرامة، وحمية عربية. وهنا استثني بعض المجموعات الساقطة، المشوهة فكرياً.
أما بخصوص النرجيلة التي أخذت كل هذه الشهرة، والصيت الإعلامي، وكأنها صواريخ مقاومة مهربة من إيران، فأقول مع القائلين: قد أخطأت حكومة غزة في قرارها منع النسوة من تدخين النرجيلة، ولا سميا أن مدخنات النرجيلة في قطاع غزة مع المبالغة الشديدة جداً لا يتجاوزن خمس عشرة امرأة لا غير، فيا ليت الحكومة لم تمنعهن عن النرجيلة، وتركتهن يشعلن في البنطلون الذي يستعرضن فيه أعواد الثقاب.
أما بخصوص الغناء في الأعراس، فكل سكان قطاع غزة قاطبة ترى وتسمع وتنزعج من موضة تقليد الأغاني المصرية، التي غزت شوارع غزة، وتطفح بالصراخ، ويركب فيها المغني المغمور "الحنتور" ويتحنتر وسط زحام غزة.
أما عن دور السينما، فيعرف أهل غزة من يسارهم حتى يمينهم، أن قطاع غزة بلا دار سينما واحدة منذ أكثر من ثلاثين سنة، قبل أن تلد حماس، وقبل أن تحمل فيها أمها، فالمحاصر، والمحارب، والمنتفض، والمقاتل، والجريح، وأهل الأسير، والمسكون بهم الوطن لا وقت لديهم للتلهي في دور سينما، ويكتفي الناس في غزة بما تعرضه مئات الفضائيات من أفلام، ومسلسلات يسمح فيها وصول التيار الكهربائي.
أما بخصوص النوادي المختلطة، فإن من يدخل جمعية الشبان المسيحية في شارع الجلاء في مدينه غزة، يبصر بعينيه حرية العلاقة، والتعامل، والحياة بلا أدنى تدخل!
في نهاية شهادتي، أقسم بالله العظيم أنني لا أنتمي إلى تنظيم حماس، ولم أحظ بهذا الشرف، ولا علاقة خاصة تربطني بحركة حماس من قريب أو بعيد، ولا أفكر في أن أكون من حماس في يوم من الأيام، ومع ذلك سأشهد بالحق، وأنقل إلى فلسطينيي الـ" 48"، وإلى الأمة العربية واقع غزة كما هو، بلا تزييف وراءه أهداف تخدم جهات سيادية عليا، لها مصالحها الاستراتيجية التي تتجاوز قطاع غزة، لتصل إلى عمق التاريخ العربي والإسلامي، لتصيب بمقتل فكرة المقاومة، وإرادة التحدي، ونهوض الأمة، والارتقاء في مواجهة الأعداء.

— إنتهى المقال —

الله يعينك يا حماس.. الي يتهمها بالرغبة في “أسلمة المجتمع الغزاوي”، والي يتهمها ب “عدم تطبيق الشريعة الإسلامية” ..

هذا هو المقال المقصود في رسالة فاروق مواسي

http://www.aljabha.org/index.asp?i=53168

عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي في الرابط الّي تحت هذا السطر. مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

المسيحيون في فلسطين

تهنئة للمسيحيين أبناء شعبي الفلسطيني الكرام …

تهنئة للمسيحيين أبناء شعبي الفلسطيني الكرام ...غدًا تحتفلون بمولد سيدنا المسيح بن مريم عليه السلام وتعتبرون يوم مولده علامة بدء عام جديد فكل عام وأنتم بخير.  صحيح أننا لا نشابهكم في كثير من أمور العقيدة، ولا نقرّها، لكننا نشابهكم ونرتبط معكم برابط الإنسانية والوطن والعروبة...

5 تعليقات

  1. الله محيي الدكتور فايز الصادع بالحق دائما

    لكن المضحك ان الجبهه هنا تساعد الفصائل المجهريه من المتال الجبهه الديمقراطيه والجبهه الشعبيه وفدا الي ما بيعبوا تندر تيوتا على بعض

    وتناسى هؤلاء انهم اتباع ياسر عبد ربه وملوح في الضفه

    انا مش عارف شو بدهم بدهم البنات تشلح بالشارع مفكرين كل العالم مثلهم بدون ذره شرف

    ولا اخذوا منهج فتح ( بشلحوا باي مواجهه ) وصارت رمز للمقاومه

    هذه الفصائل التي ما اتت علينا الا بكل ضرر للقضيه

    من الاردن (الجبهه الشعبيه ونايف حواتمه)

    للبنان وحتى الكويت

    انا بصراحه لحد الان مش عارف شو بدهم وما زالت شراذم الشيوعيه مصره انه شعبنا شعب هابط وبيستخفوا بعقولنا

    ا

    والغريب ايضا كيف فصائل تنسب نفسها للمقاومه زورا وبهتانا امثال الشعبيه في غزه والديمقراطيه بتعبر من ايرز سواحي نواحي
    لجبهة الشعبية في الداخل المحتل اليوم ومعها كل فصائل اليسار دون استثناء تعتاش وتترزق من فتات أوسلو ودايتون، تنتظر راتب أول كل شهر، وبهذا الراتب تنتزع المواقف المؤيدة للمنظمة وقراراتها
    لقد أكرمكم الشعب الفلسطيني في الداخل كثيراً عندما منحكم مجتمعين 2% من أصواته، لأنكم لا تستحقون حتى هذه النسبة، لقد بتّم منظري النفاق والمزاودة، وقد فقدتم حتى ورقة التوت، ولو بقيتم تتغنون بأمجاد الماضي ليل نهار ولعقود من الزمان!

    لا نامت أعين الجبناء

    • الطيور على اشكالها تقع… لولا أن خط ابو مازن يلتقي مع خط الجبهة لما كانت الجبهة مؤيدة لابو مازن وشلته في كل مواقفه السياسية وال “تطويرية” التي تعمل على تحويل مدن الضفة لأوكار للفساد والإفساد… بقصد أو بدون قصد.. كلاهما يخدم الاحتلال
      اشكرك اخي عز لمرورك الرائع

  2. تعديل بسيط اليوم اصبح مولر بدل دايتون بالضفه فوجب القول على فتات اوسلو ومولر

  3. اخوتي يا من تحملون الفلسطينية داخلكم
    ألم يحن وقت التركيز على فلسطين و على الاراضي المنهوبة و على فرقة الاخوة التي لم تزدنا سوى عاراً ملصق بتارخنا الاتي

    افيقوا من خمولكم هذا و يكفي تفصيلاً و تشريحا ببعضنا البعض
    حرام علينا و على قادة هذا الشعب من كل طرف

    ستظل هذه الخطيئة برقبتكم حتى يوم القيامة و حينها ماذا ستردون على الخالق عز و جل ….

  4. اخي حياك الله. لا أر ان كاتب المقال، د. ابو شمالة يقول شيئا منكرا او يشرح أحدا. هو يجيب عن تساؤل بصورة غاية في الموضوعية والحيادية.

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!