فيديو جديد يوثق قيام الصهاينة بهدم مأذنة مسجد وادي حنين وتحويله الى كنيس

هكذا يبدو اليوم مسجد قرية وادي حنين الفلسطينية المهجرة عام 48، ونجمة الصهيونية والشمعدان يعلوان قبته الحزينة، وهو بدون مأذنة لأن الصهاينة قاموا بهدم مأذنته كي لا يُعرف انه مسجد لاحقا، بل واحتفلوا ابتهاجاً بهدمها، كما يظهر في الفيديو المعروض أسفل الصور.

مدخل ما كان مسجدا مرّة، اليوم كنيس


أدناه فيديو حديث يوثــّق قيام الصهاينة بهدم مأذنة المسجد والذي تم تحويله لاحقا الى كنيس. الفيديو عرض مؤخرا على التلفزيون الإسرائيلي. تعلّق على الفيديو امرأتان يهوديتان (عِدنا وتسفيرا) شهدتا هدم المأذنة وتتكلمان عن تلك “اللحظة التاريخية”

 

تفاصيل وصور للمسجد كما يبدو اليوم بصورة كنيس تعلوه نجمة داوود الصهيونية ، هنا في موقع مؤسسة الاقصى للوقف والتراث.

ترجمة معاذ خطيب (الراصد)، موقع
http://al-rasid.com

لاي استفسار يمكن مراسلتي على فيسبوك:
http://Facebook.com/Mouad.Khateb

لأخبار وصور وفيديوهات توثق انتهاكات المقدسات الاسلامية والمسيحية في فلسطين المحتلة عام48 على يد الاحتلال، زوروا موقع مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، واعيدوا نشر رابط الفيديو للمساهمة في فضح الاحتلال :

http://www.iaqsa.com/

عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

شعار موقع الراصد

هانا (يهودية) وكيفين في مقابلة مع الراصد عن نظرتهم للصراع العربي الاسرائيلي

الحلقة 2 من مقابلات مع طلاب جنوب أفريقيين حول نظرتهم الى الصراع العربي-الفلسطيني الاسرائيلي. مع طالب اسمه كيفين وطالبة يهودية هي هانا.

تعليق واحد

  1. حسبنا الله ونعم الوكيل
    الله يعزنا بالأسلام
    والله يجزاك كل خير

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!