زوجته وعشيقته وهو (2)

لم تمض خمس دقائق بعد أن خرج الرجل من شقته إلا وأحد الجيران الذي أوكل له مهمة مراقبة زوجته يتصل ويخبره أن رجلاً طرق باب بيته وأن زوجته سمحت له بالدخول.
غلى الدم في رأسه، وعاد من فوره وسيارته تنهب الأرض نهباً، وصل البيت ، أوقف السيارة في منتصف الشارع، وركض إلى باب بيته، فتحه بقوّة واندفع داخلاً وقد كوّر قبضته وجهّزها لكي تنهال على رأس زوجته ورأس عشيقها. وهناك وقعت عيناه على زوجته وقد جلس قبالتها الرّجل، وكلاهما ينظر إليه باستغراب وتساؤل عن سبب اندفاعه وغضبه الواضح. كان أخوها.
كتم غيظه وحاول التظاهر بأنه عاد غاضباً لأنه نسي جوّاله.
عاد إلى سيارته ومن ثم توجه إلى شقّته الأخرى، حيث كانت عشيقته تنتظره.

عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

مبروك: نوم الفتيات مع الشباب في الجامعة صار هناك من يطالب به بيننا !

ردي العلمي على من يدعو صراحة ان يسكن الطلاب العرب مع الطالبات في نفس الشقق الجامعية سوية، (الرد العلمي على من يدعو للاختلاط بين الجنسين في التعليم والسكن)

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!