تاريخ النكبة الفلسطينية لا يُصادف تاريخ استقلال إسرائيل كما يُفترض.. لماذا؟

يُفترض أن عيد استقلال إسرائيل يأتي في نفس يوم نكبة الشعب الفلسطيني. لكن مثلاً، عيد استقلال دولة إسرائيل الـ69 الذي احتفلوا هذه السنة في تاريخ 2.5.2017 لا يُصادف تاريخ ذكرى النكبة الفلسطينية في 15.5.2017. لماذا؟
السبب هو أن اليهود يحتفلون بـ “عيد الاستقلال” (احتلال فلسطين) حسب التقويم العبري وليس الميلادي. فالاستقلال الأول وقع في اليوم الخامس من الشهر الثامن (أيار) من السنة 5708 في التقويم العبري، والذي صادف التاريخ 14.5.1948 في التقويم الميلادي.
أما ذكرى النكبة فيقوم الفلسطينيون بإحيائها في التاريخ الميلادي 15.5 من كل عام ميلادي، وليس عبري.
لكن لماذا 15.5 وليس 14.5 ؟
لأن 15.5 هو اليوم الذي تلى “الاستقلال”، ذلك أن دافيد بن جوريون أعلن الاستقلال في يوم 14.5، وبعد 8 ساعات غادر آخر جندي بريطاني بلادنا المحتلة، ثم بدأت العصابات الصهيونية في يوم 15 حرب الإبادة والتطهير العرقي ضد الفلسطينيين، في فصول دموية من النكبة التي في الحقيقة لا زالت مستمرّة حتى اليوم.
فبكلمات اخرى، يفترض ان يوم الاستقلال هو نفس يوم النكبة لكنه ليس كذلك لأن تحديد يوم الاستقلال يتم وفق التقويم العبري بينما يوم النكبة حسب الميلادي، وبالتالي فالتاريخ (الميلادي) للاستقلال يختلف كل عام، بينما يظل نفسه بالنسبة لذكرى النكبة.
وهم للمناسبة لم يشبعوا من نكبة الـ488 بل وارتكبوا ولا زالو نكبات أخرى تلحق بنا كل يوم، ومن يسمع تصريحات المسؤولين الإسرائيليين يُدرك أن هناك نكبات أخرى على الطريق.
لكن نقول لهم بالفصحى هيهات هيهات ، وبالعاميّة طز فيكو.

أرجو ان تشاركوا المنشورة لنشر الفائدة(شير).

عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

الخدمة المدنية ما هي مخاطرها ولماذا نحاربها؟ (محاضرة فيديو، محاضرة صوتية، وعرض شرائح)

هذه التدوينة تحتوي مواد متعلقة بالخدمة المدنية / الوطنية الإسرائيلية من إعداد وتقديم الناشط معاذ كمال خطيب (الرّاصد): مُحاضرة فيديو، تسجيل صوتي للمحاضرة (MP3)، وعرض شرائح يمكن استعماله وتنزيله وطباعته (PDF).

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!