زوجته وعشيقته وهو (1)

خيانة زوجية عادت من بيت أهلها على غير ميعاد ودخلت البيت لتجد باب حجرة نومهما مقفلاً. لم يعتد زوجها ان يغلقه أبدا وهو في المنزل. كان الأمر مريباً، جعلها تفعل ما لم تفعله من قبل.

جثت على ركبتيها امام الباب ونظرت من ثقب المفتاح؛ وهناك، رأت ما أسرى رعشة في جسدها وجمّد الدم في عروقها وكاد ان يسقطها أرضاً.

لم تحتمل المشهد أكثر واقتحمت الغرفة وهناك اكتملت الفاجعة. كان زوجها جالساً على السرير وهي مرتمية في حضنه وقد طوقها بذراعيه وكان يداعب خصرها بيدٍ ورقبتها باليد الأخرى.حدّقت فيهما ولم تنبس ببنت شفة.

امتدت اللحظات كأنها دهر. أطرق زوجها برأسه لكن يده لم تفارق خصر عشيقته.

تزاحمت الافكار في رأسها. هل سيكون مصيري نفس مصير مئات النسوة الأخريات في هذا البلد، اللائي هجرهن ازواجهن من قبل؟ كيف يجرؤ على ان يتخذ عشيقة أخرى، ويبدو انه سيرحل معها، ويقضي معها شهوراً، ربما يعود وربما لا يعود، ويتركني وحيدة أقاسي مرارة الوحدة والحرمان؟

لكنه لم يمهلها طويلاً. نهض ونهضت فتاته معه، وخطا باتجاه الباب مُشيحاً بوجهه عن زوجته. قال: هذا هو قراري الأخير، ولا رجعة فيه.

خرج من البيت وهي معه.. تبعته زوجته إلى الباب… لعله يعود عن قراره في اللحظة الأخيرة. لكنه لم يلتفت الى الوراء وتوجه إلى سيارة انتظرته امام البيت، واستقلها ومعه مَن أصبحت منذ اليوم شريكة حياته. قبّلها بحرارة وضمها إلى صدره وتأكد أن رحمها محشوّ بالرصاص.. سارت السيارة حتى غابت بين الأزقة والبيوت، وقد طُبع على زجاجها الخلفي “الله أكبر – جايينك يا بشار”.

كتبها الراصد-معاذ خطيب،ويسعدني التواصل معك فيسبوكياً إن احببت، بضغطك هذا الزر:

  • تابع الراصد على فيسبوك
  • وشقيقتها الراصد الاعلامي
  • وأخيراً الراصد السينمائي

عن الراصد (معاذ خطيب)

الراصد - معاذ خطيب، مدوّن وناشط سياسي واجتماعي وأكتب في النقد الاعلامي والسينمائي. أعمل في الترجمة والتدقيق اللغوي وادارة العلاقات العامة. مسلم فخور بإسلامه، واتشرف دائما بإظهار محاسن الاسلام وبتصحيح مفاهيم مغلوطة عنه. إن اردت معرفة تفاصيل اخرى مهمة جدا، مثل لماذا يكرهني محبّو اللون الأحمر ، افتح ملفّي الفيسبوكي: http://fb.me/mouad.khateb . مدوّناتي الاخرى هنا: http://Al-Rasid.com

شاهد أيضاً

مبروك: نوم الفتيات مع الشباب في الجامعة صار هناك من يطالب به بيننا !

ردي العلمي على من يدعو صراحة ان يسكن الطلاب العرب مع الطالبات في نفس الشقق الجامعية سوية، (الرد العلمي على من يدعو للاختلاط بين الجنسين في التعليم والسكن)

6 تعليقات

  1. جايينك يا بشار، قصة قصيرة ذات بداية ونهاية مختلفتين

    اعجبتني الخدعة قبل ان نفهم المعنى الحقيقي …..

    مبدع والله مبدع

    موقع اكثر اخي معاذ

  2. اعتقد ان الحبكة في القصة ستكون موفقة من وجهة نظر من يرون أن نتيجة الثورة في سوريا سوف تكون بارتماء سوريا في الحضن الامريكي بعدما كانت قلعة المقاومة القومية العربية. وليس بالضرورة أني أقصد الكاتب.

    مع ملاحظة أن فقه المصالح والمفاسد قد يوجب التحالف مع الغرب الكافر ضد عدو أشد إجراما وفتكا، لأنه من الواضح أنه يستحيل إسقاط نظام تفوق في إجرامه على كل جرائم الغرب مجتمعة ومدعوم من روسيا والصين وإيران، على مبدأ درء المفسدة الكبرى بالمفسدة الصغرى.

  3. قصة اكثر من رائعة ^_^ موفق

ما رأيك بما قلتُه؟ أسعدني برأيك !!